19 نوفمبر 2018
الذكرى الأربعون للمسيرة الخضراء
 
.
.
.
الصفحة الرئيسية وطن سياسة

حركة "أنفاس" تدعو إلى تحدي طغيان المال والأعيان في الانتخابات 

PDF
حركة
 

دعت حركة " أنفاس" إلى التصويت بكثافة يوم السابع من أكتوبر المقبل، بغية تغلب إرادة الناخبين على " طغيان المال والأعيان وتدخل الإدارة".

 

وحث المجلس الوطني للحركة في توصياته عقب انعقاد دورته الأخيرة يوم 18 شتنبر، إلى دعم اللوائح الحاملة لقيم اليسار والديمقراطية، وتبدي الحركة انحيازها لفيدرالية اليسار الديمقراطي.

ونددت الحركة بما تعتبره تأزيما للمناخ السياسي والعودة القوية لتدخل المخزن لضبط الحياة السياسية والرجوع بها إلى ما قبل 2011.

ورغم دعوتها للتصويت للحاملين لقيم اليسار، إلا أنها تسجل" ضعف تنظيمات اليسار و عدم قدرتها على المبادرة و طرح المشروع المجتمعي البديل و تعبئة يسار الشتات و ضبابية خطابها المعتمد على شعارات رنانة و جوفاء من دون مضمون محدد و دون تقعيد نظري و تملك جماهير اليسار لحمولاتها و تمثلاتها.

واعتبرت عند رصدها لعرض اليسار، إلى انه يعيش " أوهاما حول مشاركته (أو مقاطعته) الانتخابية في غياب تنظيمات قوية ذات امتداد جماهيري وازن، في غياب سياق ملائم و بدائل جاهزة، و في ظل تكتيك خلاصته الانتظار و الأماني و الشعارات."

وشددت على أنه " كان من المجدي ان يبنى الاختيار وفق منطق أقل الأضرار، كأن تكون المشاركة من أجل خلق وعي سياسي و فتح قنوات جديدة للتواصل مع المواطن، و محاولة  إخراج ما تبقى من تنظيمات اليسار من دائرة النسيان و الهامش و خلق تراكمات و تكريس وجوه من الممكن ان نبني عليها شيئا ما مستقبلا".

وعند تشخصيها للمناخ السياسي العام بالمغرب ومسار انتخابات السابع من أكتوبر، تبدي حركة " أنفاش" قلقها من تزايد إطلاق تهم سياسية خطيرة بخصوص الانتخابات لا تطئمن في تصورها الناخب على سلامة الاستحقاقات القادة.

وتسجل الحركة استمرار :مظاهر الانتهازية و العبثية السياسية المتمثلة في تغيير الانتماء السياسي و هي ظاهرة تمس اليوم وزراء و رؤساء أحزاب".

وتلاحظ "ظهور تشنج كبير في تدبير العلاقة بين أجهزة الدولة و بعض الأحزاب السياسية و تدخل المخزن في الحياة السياسية و عودة ضبط إيقاع الحياة السياسية على ساعة ما قبل 2011 و التعاقد الوطني الذي رسمه الدستور".
وتقف عندما ما تعتبره "تبرير الفشل في التدبير الحكومي أو في المعارضة البناءة القائمة على طرح البدائل بالتباكي و استيراد مفردات من حقل لغوي سياسي خارجي، في الوقت الذي تمرر فيه مشاريع مصيرية كلبرلة صرف العملة الوطنية بإيعاز من صندوق النقد الدولي (بنفس الصيغة في تونس و مصر و ...) خارج دائرة المساءلة السياسية".
وتحيل على " تبادل الاتهامات بين وزيري الداخلية و العدل، المشرفين عن العملية الانتخابية".

وتنبه إلى "غياب الحد الأدنى لمقارعة المشاريع و البرامج و غياب النقاش العمومي و استمرار استقطاب مصطنع حول قضايا قيمية لا يتمثلها المواطن المغربي في معركته اليومية في البحث عن العيش الكريم".

 

.

تعليقك على المقال

 

يتبقى لك  حرف.
كود امني
تحديث

الولوج إلى ميثاق التعليقات. »
.
.
.

آخر أخبار ميديا24

.
.

آخر المقالات

.
.
.

مذكرة

.
بورصة الدار البيضاء
Close