18 يونيو 2018
الذكرى الأربعون للمسيرة الخضراء
 
.
.
.
الصفحة الرئيسية مجتمع

أنفاس" تنتقد ازدواجية المعايير في المشاريع السكنية" 

PDF
أنفاس
 

قال كريم الرويسي ،مهدنس معماري، وعضو المكتب الوطني لحركة أنفاس الديمقراطية، إن سياسة التعمير بالمغرب تتسم بازدواجية في المعايير، بين مشاريع سكنية على مستوى عال، تستجيب للمعايير الدولية من حيث احترام البيئة، ومشاريع اجتماعية تنعدم فيها الأخيرة بشكل شبه تام.

 

واعتبر الرويسي خلال اتصال "بالمجلة24"، أن هذه السياسة تفرز نوعين من الأحياء، أحياء للطبقة الراقية تستفيد من كل الإمتيازات البيئية، سواء القرب من البحر أو من مجال غابوي فضلاً عن القرب من المرافق الحيوية والمواصلات، مقابل أحياء "معزولة" بيئياً موجهة للطبقات الإجتماعية الفقيرة والمتوسطة.
وكانت حركة أنفاس الديمقراطية قد نظمت السبت الماضي لقاءاً بالقنيطرة لمناقشة التحديات المناخية الراهنة، ركزت خلاله بالأساس على السياسات العمومية في مجال السكنى والتعمير، في علاقتها بالمجال البيئي، وطالبت بالتعبئة لتحسيس المواطنين والفعاليات الحقوقية بالتحديات المرتبطة بالتغيرات البيئية.
وانتقد الرويسي ما أسماه بالـ"مقاربة الطبقية"، وإنعدام العدالة الإيكولوجية في السياسات العمومية المتعلقة بالتعمير والسكنى، قائلاً إن إدماج كل الشرائح والطبقات الإجتماعية في الاستفادة من البيئة أحد مقتضيات العدالة البيئية.

و أكد أنه على الرغم من كون أغلب المشاريع السكنية تتم على أراضي الملك العام، فإن المناطق ذات الجودة البيئة يتم تفويتها لمنعشين عقاريين يستثمرون في المشاريع الراقية، في وقت تًستثمر المناطق الأقل جودة، القريبة من مجمعات صناعية أو المعرضة للفيضانات في مشاريع اجتماعية.
وطالب المشاركون في ندوة حركة أنفاس المجتمع المدني بممارسة مزيد من الضغط في المسألة الايكولوجية، بغية التأثير على السياسات العمومية وفي نفس الوقت تحسيس الساكنة برهانات التغير المناخي. 
بهذا الخصوص استغرب الرويسي ضعف الإهتمام الذي يوليه المجتمع المدني فضلاً عن الشرائح المتضررة للتحدي البيئي، قائلاً إنها لا تضعه ضمن أولوياتها رغم خطورته.
وبخصوص مؤتمر الأطراف "كوب22" الذي يعتزم تنظيمه بالمغرب أواخر السنة الجارية، شدد على أن أكثر ما يمكنه تقديمه هو تحسيس المواطنين والفعاليات المدنية بالقضايا البيئية، كما أكد أن بإمكان الفعاليات البيئية الاستفادة منه عن طريق ربط شراكات بجهات دولية والاستفادة من خبراتها في المجال. 
جدير بالذكر أن حركة أنفاس الديمقراطية تعتزم، مع اقتراب موعد مؤتمر "كوب22" عقد سلسلة من الأنشطة بكل جهات  المملكة من أجل دراسة مجموعة من المواضيع: السياسات العمومية، العدالة الاجتماعية و المناخية، وكذا أدوار المجتمع المدني.
مهدي الحبشي
 

.

تعليقك على المقال

 

يتبقى لك  حرف.
كود امني
تحديث

الولوج إلى ميثاق التعليقات. »
.
.
.

آخر أخبار ميديا24

.
.

آخر المقالات

.
.
.

مذكرة

.
بورصة الدار البيضاء
Close